Menu

Souq Alharem

March 30, 2012

سوق واجف الاسم الحقيقي لسوق الحريم منذ نشأته والذي كان يقع بالقرب من سوق الغربلي في فترة الثلاثينيات ثم انتقل نحو منطقة القبلة حتى أصبح في موقعه الحالي المهدد بالزوال والهدم في أي لحظة وقد سمي هذا السوق بهذه التسمية لكثرة توقف المارة في السوق، وقد كانت تباع في هذا السوق الأدوات والأشياء المستعملة حتى بدأت النساء بمشاركة الرجال في البيع وذلك منذ نهاية الأربعينيات وبداية الخمسينات حيث اتخذن لهن الـدجات المصنوعة من الاسمنت في منتصف السوق وبدأن في بيع الحاجيات البسيطة الخاصة بالحريم ومنه أصبح مسمى السوق بهذه التسمية بـ " سوق الحريم "

و بالنسبة للحاجيات التي تباع في السوق فهي تتنوع ما بين اللباس الكويتي التراثي وبشكل خاص للنساء وفئة صغار السن من ثوب اليلوه الأخضر الخاص للعروسة في يوم الزفاف و الزري الجميل الذي يجذبك بلمعانه والهاشمي الأسود المطرز والدراريع والبخنق وملابس القرقيعان الذين يذكرونا في ليالي رمضان الجميلة، وكذلك على اللبباس الخاص بالقرقيعان للأطفال الذكور من الطاقية الجميلة المزكرشة والمنقوشة و السديري والعقل والدشاديش الصغيرة التي تصلح للصغار

وبعيدا عن اللباس الكويتي التقليدي القديم وليس ببعيد عن سوق الحريم فسوف تجدون بعض الحاجيات الخاصه بالناسلء (الحريم )كالديرم وكذلك المشط الذي يصنع من الخشب لتسريح الشعر وبعض الزيوت والدهونات الخاصة بالجسم، ولا ننسى الحنه الخاصة بالشعر والجسم والكحل القديم المصنوع من البيوت، كما يباع في هذا السوق بعض الأدوية الشعبية كالصبر والمٌره والخروع والحلتيت وعلج اللبان وبعض مستلزمات النساء من أدوات الخياطة من إبر وخيوط متعددة الألوان

عندما نطلع على ماضي هذا السوق سنجد أن سوق الحريم اليوم قد تطور وتغير بشكل ملحوظ فقد احتل السوق محلات ال 100 فلس و باعة الألعاب والأجهزة الالكترونية الحديثة بالإضافة إلى وجود محلات بيع الأحذية الرياضية والبضائع المختلفة التي ليس لها أي صله بسوق الحريم وبعد مرور اكثر من 50 عاما على السوق قامت بلدية الكويت في نهاية عام 2011 بمشروع تجديد السوق وتطويره وتم اعاده الافتتاح في عام 2015 وبالرغم من هذه التغيرات إلا أن سوق الحريم سيبقى سوقا تراثيا يحكي ماضي القديم

Go Back

ملابس



Comment